معلة : عزيز العراق عمل بصمت وتحرك بحزم فكان عمله اكثر من كلامه وكان عزمه يلامس حسمه

استذكر الشيخ حميد معلة رئيس الهيأة العامة لتيار الحكمة الوطني الذكرى السنوية لرحيل السيد عبد العزيز الحكيم مشيدا بتاريخه الجهادي والنضالي الكبير لخدمة الوطن وابناء شعبه طيلة مسيرة حياته المباركة .

وقال معلة في بيان له بالمناسبة "في بدايات كل  رمضان نعيش الذكرى السنوية لرحيل عزيز العراق ..وفي اعتاب هذه المناسبة الاليمة لا يسعنا الا نقف وقفة إجلال واكرام لصاحبها ، وللأهداف السامية  التي نذر نفسه الكريمة من اجلها".

واضاف " لقد عمل الرجل بصمت وتحرك بحزم ، فكان عمله اكثر من كلامه ، وكان عزمه يلامس حسمه ..كان يحزنه النكوص امام المعادلة الظالمة ، فيما كان يسره نهوض المشروع ، واستقامة رجاله".

وافاد الشيخ معلة "ومن غرائب الذكرى وعجائب التذكر ، ان كل من عرف الرجل (الرمز ) او صاحبه ، او اتصل به او حضر له لقاء يشعر ان له مع الراحل مواقف وأيام ، او كلمات او حضور ، او مسحة من امل ، او دفعة من عزم ..بل يعتقد الذاكرون له ، والمتاملون لسيرته ، وكأن العزيز عاش معهم جمعياً".

واختتم رئيس الهيأة العامة بيانه :"رحمك الله ياعزيز النفس والاحبة والعراق ..وجزاك الله خير جزاء المحسنين عما قدمت ، واجتهدت وأخلصت له ، حتى رحلت الى ربك صادقا مسلماً مظلوما ، تعازينا لنجله الكريم سماحة السيد عمار الحكيم حفظه الله تعالى ، وهو خير خلف ، لخير سلف ، وانا لله وانا اليه راجعون".

 

cron